Posted by: salamfayyad | February 9, 2014

9 February, 2014 11:28

حلا خلايلة

haloosh282

للنشر … 2/9/2013

المفاوضات الفلسطينية مرحلة مفصلية والموقف رافض


مرت على المفاوضات الفلسطينية-الاسرائيلية سنوات طوال، وفلسطين ما زالت تعاني من وقوعها في فخ المفاوضات الغير منتهي من اتفاقيات ومؤتمرات وغير ذلك دون تطبيق فعلي لكل هذه المفاوضات.

ستون عاما فأكثر، عانت فيها فلسطين مرارة الحرب وآلام ، جرت أمورا لم تكن في البال تتعلق بالمفاوضات المباشرة والغير مباشرة، التي لا زالت مستمرة رغم الرفض القاطع لها، فلا زالت فلسطين تهوّد من قبل اسرائيل ومع ذلك بقيت المفاوضات ملفا مع وقف التنفيذ.

آمال وأوهام كثيره علقها الفلسطينيون على المفاوضات املين تحقيق مطالبهم الأساسية، وبناء دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

مطالب سهلة ممتنعة أرادها الفلسطينيون تمثلت باسترداد الأراضي المسلوبة والافراج عن الأسرى من سجون الاحتلال وعودة اللاجئين لأراضيهم وابقاء القدس عاصمة فلسطين وغيرها من المطالب التي تعطي فلسطين الاستقرار.

ومع مرور سنوات طويلة استمرت جيلا كاملا على المفاوضات ، أعيد فتح ملف المفاوضات في الأونة الأخيرة، وخاصة بعد زيارة كيري المتكررة لفلسطين من أجل البحث في عملية السلام والحث على التفاوض بين اسرائيل وفلسطين.

وأشار عضو مجلس الشعب في القدس ديمتري دلياني الى أن المفاوضات على الرغم من كل سيئاتها الا أنها الطريق الوحيدة المتاح للتخلص من ممارسات الاحتلال التهويدية تجاه القدس.

وأكد دلياني على ضرورة ربط المفاوضات بشرط أساسي وهو تجميد ممارسات الاحتلال التي تؤثر سلبا على هوية القدس من هدم وتهويد ومصادرة منازل.

ومن جهته أكد الناشط الشبابي ياسين صبيح على خوفه من المفاوضات فيما يتعلق بالقدس، فالقدس هي العاصمة الأبدية لفلسطين بشقيها الغربي والشرقي دون تفضيل واحدة عن الأخرى.

وأكمل صبيح:"خمس وعشرون عاما على وقع المفاوضات ولم ترى القدس نورا نتاجها، فالقدس لم تكن سوى شعار للقادة السياسين والفصائل ولم يأخذون موضوعها بجدية أكثر.

مفارقات

مفارقات كثيرة حلت على المشهد الفلسطيني في ملف المفاوضات، ففي القدس رفض المعظم القبول بهذا الملف حيث أنه لا يقدم ولا يؤخر في قضية القدس.

على الرغم من من رغبة دلياني من اتمام المفاوضات من أجل تخليص القدس من الممارسات الهمجية، الا انه بين بأن المفاوضات منذ أن توقفت ثلاث سنوات وحتى اعادة فتحها لم تغير في وتيرة الممارسات القمعية التي يتخذها الاحتلال تجاه القدس مما يعزز الموقف الرافض للمفاوضات من قبل المواطنين.

فالمواطن المقدسي لا يهتم لمتابعة المفاوضات ، بالنسبة له فهو خارج المعادلة ، فمنذ فترة طويلة يخوض معركة الصمود في القدس وربما يمكن تعميم هذا على غالبية المواطنين هذا ما قاله المواطن المقدسي محمد.

المفاوضات مرحلة مفصلية…والموقف رافض

رغم أن المفاوضات تعد مرحلة مفصلية، الا أن الشارع الفلسطيني فاقد للأمل بهذا الملف،وأجمع المواطنون على موقف الرفض التام لمسلسل المفاوضات الغير منتهي منذ سنوات عديدة.

قال المواطن المقدسي حسن الصفدي أن موقفه الرافض للمفاوضات جاء نتيجة امتداد هذا الملف لمسلسل الذي عاناه الشعب الفلسطيني سابقا في أوسلو.

وأضاف الصفدي:" في هذه المواقف يكون الطرف الفلسطيني ضعيفا، ويكون خياره اﻷسهل اللجوء للتفاوض مما يعطي فرصة لاسرائيل لتحقيق مصلحتها، وأن البقاء على طاولة المفاوضات بحاجة لاثبات هوية ووطن ومقاومة".

وفي ذات السياق أشارت الإعلامية المقدسية ديما دعنا الى أن المفاوضات لم تقدم أي شيء للقدس لا من قريب ولا بعيد، وأنها عقيمة لن تسفر عن أية نتيجة مستقبلية لمصلحة الشعب الفلسطيني.

ومن جهتها بينت المواطنة رناد الشرباتي بأن هدف المفاوضات هو محاولة لايجاد السلام وحل الدولتين فلسطين واسرائيل، مما يعطي اسرائيل دافعا لاستغلال الموقف لصالحها وتحقيق أهدافها في توسيع الاستيطان.

نقطة تحول وأزمة

وما بين مؤيد ومعارض لقضية المفاوضات المستمرة، يرى البعض أن فتح هذا الملف هو حل للأزمة المتفاقمة التي تعاني منها فلسطين ونقطة تحول في مجاري الحياة ، والبعض الاخر يراها عقبة أمام استقلالية فلسطين وأنها عثرة تخلق أزمة كبيرة.

ومع الجولات الأخيرة التي قام بها جون كيري الى رام الله، بدأ الفشل العام يخيّم على قضية المفاوضات مما أحبط الفلسطينيين وأفقدهم لآمال مرتقبةفبعد اقرار خطة"الترتيبات الأمنية"التي تنص على ابقاء اسرائيل محتفظة بالحدود الأمنية زاد غضب الشارع الفلسطيني، وأصبح من كان مؤيدا في البداية معارضا لها.

أصبح التناقض هو سيد الموقق ، فمع استمرار اسرائيل بتوسيع استيطانها وبناء الوحدات الاستيطانية، وممارسة سلسلة الاعتقالات والهدم والتهويد، ساد توترا بين العلاقات وخوف من اكمال المفاوضات من ناحية، ورغبة في التفاوض من أجل تلبية المطالب الأساسية من ناحية أخرى.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: