Posted by: salamfayyad | August 29, 2010

لدى استقباله نائب وزير الخارجية الياباني

مكتب رئيس الوزراء

  للنشر الفوري

29 آب 2010

 

 

لدى استقباله نائب وزير الخارجية الياباني

دعا إلى وقف الاستيطان وخاصة في القدس الشرقية

تاكسيما: اليايان لا تعترف بأية اجراءات اسرائيلية تجحف بوضع الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967

فياض: مصممون على استكمال برنامجنا لبناء دولة فلسطين ومفتاح السلام انهاء الاحتلال واقامة الدولة

 

شدد السيد كويتشي تاكسيما، نائب وزير الخارجية الياباني، على أن اليابان لا تعترف بأية اجراءات تجحف بوضع الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما فيها القدس الشرقية، وأشار إلى ان اليابان ستقوم بكل ما تستطيع من جهد لدفع المفاوضات المباشرة للوصول إلى حل الدولتين، وتعايش دولة فلسطين واسرائيل في اطار سلام عادل ودائم لشعوب المنطقة، وقال ” نطالب الطرفين ببذل المزيد من الجهود لبناء الثقة، وعدم تقويض الجهود المبذولة من المجتمع الدولي”، كما أكد موقف اليابان الرافض للاستيطان، وجدد مطالبة بلاده بوقف كافة الاعمال الاستيطانية، وخاصة في القدس الشرقية.

 

جاء ذلك خلال استقبال رئيس الوزرء الدكتور سلام فياض، للسيد كويتشي تاكسيما نائب وزير الخارجية الياباني،  والوفد المرافق له،  في مقر رئاسة الوزراء في رام الله، حيث أطلعه رئيس الوزراء على تطورات الأوضاع السياسية في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

وأكد نائب وزير الخارجية الياباني على دعم اليابان لخطة بناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها التحتية، وأشار إلى دعم اليابان للعديد من المشاريع الحيوية للسنوات الثلاثة القادمة، حيث تم تحديد 7 مجالات لهذا الدعم، أبرزها العمل على انشاء وتشغيل المنطقة الصناعية الزراعية في أريحا، ومشروع توليد الطاقة الشمسية، وشبكات الانابيب للصرف الصحي، ومشروع ممر السلام والازدهار، بالاضافة إلى تقديم مساعدات لدعم القدرات الاقتصاد الفلسطيني.

 

من جانبة ثمن رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض موقف اليابان المساند لحقوق شعبنا الفلسطيني، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967،  وعاصمتها القدس الشرقية، وأشار إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود لضمان التوصل إلى حل يفضي إلى انهاء الاحتلال، وقيام دولة فلسطين على حدود عام 1967.

 

وأكد فياض على ضرورة إلزام إسرائيل بالتقيد بقرارات الشرعية الدولية، وقواعد القانون الدولي، وفي مقدمة ذلك الوقف التام لكافة الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك في القدس الشرقية ومحيطها، وكذلك رفع الحصار عن شعبنا وخاصة في قطاع غزة.

 

وشدد فياض على أن الظرف الراهن يتطلب مواقف واضحة ازاء مستقبل مدينة القدس، وكون القدس الشرقية جزءاً لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، وعاصمة لدولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967، وهو الامر الذي اكدت على مضمونه بيانات الاتحاد الاوروبي في ديسمبر العام الماضي، واللجنة الرباعية في مارس الماضي، وأضاف ” إن انهاء الاحتلال، وتمكين شعبنا من تقرير مصيره، وإقامة دولة فلسطين المستقلة يشكل مفتاح السلام والاستقرار في المنطقة”.

 

  وجدد فياض تقدير السلطة الوطنية للدعم السياسي والاقتصادي الذي تقدمه الحكومة اليابانية خاصةً دعمها للمشاريع الفلسطينية في منطقة الأغوار، وشدد على ضرورة الاسراع في البدء باقامة محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في الاغوار، وبذل المزيد من الجهد لاقامة وتشغيل المنطقة الصناعية الزراعية في أريحا، وأشار إلى جهود الدول الآسيوية في تقديم المساعدة لتمكين السلطة الوطنية من بناء دولة فلسطين، وتعزيز القدرات البشرية، وتأهيل الكوادر في مؤسساتنا.

 

 

 


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: