Posted by: salamfayyad | June 16, 2010

افتتح الحديقة العامة في صيدا والقاعة الرياضية متعددة الاستعمال في طولكرم

مكتب رئيس الوزراء

للنشر الفوري

16 حزيران 2010

افتتح الحديقة العامة في صيدا والقاعة الرياضية متعددة الاستعمال في طولكرم

فياض: لن نكون أسرى الخيارات الاسرائيلية بين الحصار أوالانفصال

ووحدة الوطن هي الطريق للحرية والاستقلال

أكد رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض على أن جوهر الجهد التنموي الجاري تنفيذه مبني أساساً على جهود المواطنين، بما فيه البعد السياسي الوطني للتنمية، وتحقيق المشروع الوطني، وبما يشكل رافعة أساسية لإنهاء الاحتلال وقيام دولة فلسطين المستقلة على كامل حدود عام 1967، في قطاع غزة، والضفة الغربية، وفي القلب من ذلك كله القدس الشرقية العاصمة الأبدية لدولتنا، وأشار إلى أن ما يتم تحقيقه من تقدم يومي وملموس أساسه التفاف شعبنا حول مشروعه الوطني وخطة عمل الحكومة لبناء مؤسسات الدولة كرافعة أساسية لانهاء الاحتلال.

وشدد فياض على اصرار السلطة الوطنية استكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين، وبنيتها التحتية، والتأكيد على أن إستراتيجية عملها يرتكز على تثبيت المواطن على الأرض، وأن هذا ما بدأت به الحكومة منذ عامين، حيث أصبح واقعاً ملموساً يتمثل في عملية البناء المتواصلة للمؤسسات الفاعلة والقادرة على توفير الخدمات الأساسية للمواطنين، وبما يمكن أبناء شعبنا من الصمود والبقاء على أرضهم،

جاء ذلك خلال كلمة رئيس الوزراء في حفل افتتاح الحديقة العامة في قرية صيدا في محافظة طولكرم، بحضور محافظ طولكرم العميد طلال دويكات، ورئيس مجلس قروي صيدا السيد فؤاد عبد الغني، ورئيس الوكالة الدولية للتنمية السيد هاورد سومكا، والسيدة لانا أبو حجلة مديرة مؤسسة CHF، ورؤساء المجالس القروية والمحلية المحيطة بقرية صيدا، وحشد جماهيري واسع.

وأشار رئيس الوزراء في كلمته إلى حالة النضج في عملية الحكم والادارة على كافة المستويات، الرسمية والشعبية، والتميز في الأداء، الأمر الذي يؤشر بأننا على الطريق الصحيح للوصول إلى حتمية إنهاء الاحتلال، وقال “سلطتكم الوطنية ستكون دائماً بجانب ابناء شعبها، وصولاً إلى انجاز كل ما هو مطلوب، لبناء مؤسسات دولة فلسطين القوية والقادرة على تقديم الخدمات بكفاءة عالية”

وأشار فياض أن الجهد الوطني المبذول لبناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها التحتية يتداخل مع تنامي حالة الوعي والالتفاف الشعبي حول المقاومة الشعبية السلمية، كمسارين متلازمين عضوياً ويتكاملان مع مسار النضال السياسي الذي تقوده منظمة التحرير الفلسطينية بصفتها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني، لضمان انجاز أهداف مشروعنا الوطني، وأن المسارات الثلاث المتمثلة في المقاومة الشعبية السلمية، وبرنامج السلطة الوطنية لبناء المؤسسات القوية والقادرة على تقديم أفضل الخدمات تمهيداً لاقامة الدولة، ومسار النضال السياسي الذي تقوده منظمة التحرير الفلسطينية مع كافة الأطراف الدولية وفي كافة المحافل، هي مسارات متكاملة ومترابطة. فبالقدر الذي نحقق فيه مزيداً من التقدم والالتفاف الشعبي حول مساري المقاومة والبناء لاقامة الدولة، تتعاظم عناصر القوة الذاتية الكفيلة بتعزيز المسار السياسي، وتقريب شعبنا من لحظة الخلاص من الاحتلال.

وجدد رئيس الوزراء دعوته إلى رفع الحصار عن شعبنا في قطاع غزة، ورحب بحالة الاجماع الدولي التي تشكلت لرفع الحصار عن غزة، وقال “هذا عنوان رئيسي يؤكد ضرورة تفعيل اتفاقية العبور والحركة لعام 2005، وبما تعنية هذه الاتفاقية بفتح كافة المعابر، وخاصة الممر الآمن بين قطاع غزة والضفة الغربية”، كما دعا إلى الاسراع في انهاء الانقسام واعادة الوحدة للوطن ومؤسساته كشرط أساسي لاستنهاض طاقات شعبنا في سعيه لانهاء الاحتلال وبناء دولة فلسطين المستقلة، وقال: “لن نكون أسرى الخيارات الاسرائيلية بين الحصار أوالانفصال. فلا للحصار ولا للانفصال. فكلنا موحدون في مواجهة الحصار، وعلينا أن نكون موحدين أكثر ضد مخاطر الانفصال… فوحدة الوطن هي الطريق للحرية والاستقلال، وهي الطريق لبناء دولة فلسطين، في قطاع غزة وفي الضفة الغربية وفي القلب من ذلك كله القدس الشرقية العاصمة الأبدية لدولتنا، وهي الطريق لحماية حقوق شعبنا كافة، وعلينا جميعاً ان نرتقي لمستوى المسؤولية والأمانة التي حمّلنا إياها شعبنا”.

وفي ختام كلمته شكر رئيس الوزراء الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، و مؤسسة CHF، على الدعم الذي يقدمونه.

جدير بالذكر أن مشروع انشاء حديقة عامة في قرية صيدا يأتي ضمن مشروع التشغيل الطارئ المنفذ من قبل مؤسسة CHF الدولية والممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، حيث بلغت تكلفة المشروع ما يقارب 160 ألف دولار بينما ساهمت القرية بأكثر من 90 ألف دولار، إضافة إلى المتابعة والإشراف من قبل المجلس القروي، حيث وفر البرنامج 1,500 يوم عمل لحوالي 70 عامل.

وتقع الحديقة في وسط القرية، حيث تم تحويل الموقع المهمل إلى حديقة عامة، لأهالي صيدا بالإضافة إلى ثمانية قرى مجاورة هي: علار، عتيل، دير الغصون، زيتا، باقة الشرقية، النزلات وقفين.

وكان رئيس الوزراء وفي وقت سابق قد افتتح الصالة الرياضية المغلقة في مدينة طولكرم، بحضور محافظ طولكرم العميد طلال دويكات، ورئيس البلدية السيد إياد الجلاد، وعدداً من المسوؤلين الرسميين، وممثلي المؤسسات الأهلية، وعددأ من الأهالي، حيث حضر رئيس الوزراء مبارة كرة قدم ودية بين فريقيين محليين للناشئين.

يذكر أن الصالة الرياضة المغلقة نُفذت من قبل مؤسسة CHF الدولية ضمن برنامج الإصلاح الديمقراطي المحلي ”تواصل“ والممول من الوكالة الأمربكبة للتنمية الدولية (USAID) ، حيث تم إنشاء الصالة بمساحة ما يزيد عن 1,000 متر مربع، لخدمة أهالي مدينة ومحافظة طولكرم ، ويصل عدد المستفيدين  إلى 50,000  مواطن، ويتوسط المبنى مدينة طولكرم، ويتميز بمواصفات دولية وفقا لمعايير الإتحاد الدولي لكرة القدم-FIFA، حيث يتضمن ملعب كرة سلة وكرة يد، وملاعب شبابية أخرى.

وتم إنشاء المبنى بالتعاون مع بلدية طولكرم ووزارة الشباب والرياضة وبالتنسيق فيما بين البلدية ونادي شباب طولكرم ووزارة الحكم المحلي. أما أعمال البناء فقد تمت في الفترة ما بين نهاية عام 2008 وبداية عام 2010، حيث أثمر المشروع عن توفير ما يقارب 6600 يوم عمل، وذلك بميزانية وصلت الى 780,000 دولار، ساهمت مؤسسة CHF بتمويل وكالة التنمية الدولية الأمريكية بـ 430,000 دولار، إضافة إلى المساهمة  من المجتمع المحلي والتي وصلت إلى 130,000 دولار فيما تكفلت وزارة الشباب والرياضة بدفع 220,000 دولار.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: